غسان ديبة - الاخبار     "أنتم أيها الداخلون الى هنا، تخلّوا عن كل آمالكم" جحيم دانته   ■ ■ ■   حول طاولة العشاء جلس أربعة من كبار الاقتصاديين السياسيين يناقشون القضايا العامة الحاضرة.   - ادم سميث بمكر واضح قال: استمعت الى أحد البرامج التلفزيونية في ذلك الوطن الصغير لبنان، حيث إنّ رجل دين مسيحياً يتحدث عن الوظائف في الدولة وكيف ان المسيحيين لا يحصلون على حصتهم، واظن انه ذكر "المهمة". لقد اضحكني، اذ انه حمل معه جدولا كبيرا على ورقة كبيرة ليدعم حجته "بالارقام"، كما يقولون هناك. لم استطع ان ارى ما كتب عليها، لكن لا اعلم لماذا ذكرتني الورقة
04 شباط/فبراير 2016

عصام محفوظ، صورة شخصية

    بيار أبي صعب - الاخبار   التحريض المؤسف الذي رافق، في بيروت، إعادة تقديم «لماذا…؟»، قبل أسابيع، لم يكن سوى إشارة رمزيّة، تساعدنا على وضع تجربة عصام محفوظ في إطارها. بعد ٣٥ سنة على تقديم هذه المسرحيّة الخاصة جداً في مساره، برؤيا إخراجيّة تحمل توقيع لينا خوري، أسدت إلينا حفنة من الجهلة والتكفيريين الجدد، خدمة لا تقدّر بثمن. لقد جاء التأويل الأرعن لأحد المشاهد، ليذكّرنا عنوة بالرجل الذي تفتقده بيروت في زمن الانهيارات الكبرى. كلا لم يكن عصام محفوظ أديب صالونات، ولا كاتباً توفيقيّاً يمكن أن نجترّ اليوم عند قبره خطابات المجاملة، ونمثّل طقوس الاحتفال المعقّمة. لقد كان مثقفاً مزعجاً
زينب حاوي - الاخبار     في 13 كانون الثاني (يناير) 2016، طُرح العرض الأول لفيلم «بالنسبة لبكرا شو؟» (1978) في الصالات اللبنانية. قبل هذا التاريخ ليس كما بعده. عرض مسرحية زياد الرحباني التي ناهز عمرها 38 عاماً على الشاشة الكبيرة، كان تحدياً كبيراً، خصوصاً أنّ الأجيال ألفتها من دون صورة، وحفظتها عن ظهر قلب.   اليوم، يعيد الجيل الشاب اكتشاف ما تردد على مسامعه من أصدائها، لكن سينمائياً. منذ تاريخ هذا العرض، والأسئلة مشرّعة حول كيفية تظهير هذا العمل تقنياً وفنياً، من قبل شركة M.media (الأخبار 18/1/2016). احتدم الجدل حول هذه الخطوة وأهميتها، خصوصاً في عصرنا السياسي والاجتماعي الراهن. في الأيام
زينب حاوي - الاخبار     بعد عامين من الانتظار، تعرض قناة «الميادين» السبت المقبل سلسلة «الاجتياح... غزو لبنان 1982» (منتج منفذ نانوميديا - إنتاج الميادين). على مدى 7 أسابيع متتالية، ستعرض أجزاء السلسلة، لتوثّق تواريخ فاصلة في الصراع العربي - الإسرائيلي، ونشوء المقاومة اللبنانية ومجيء الفصائل الفلسطينية إلى لبنان في تلك الفترة.   الفكرة تعود إلى رئيس مجلس إدارة «الميادين» غسان بن جدو الذي أراد الإضاءة على مرحلة الإجتياح الإسرائيلي لبيروت، وتحديداً بين 1982 و1985، والإطلالة على الواقع الحالي وإعادة تصويب البوصلة نحو العدو الأساسي. منذ إنطلاقتها، تعمد قناة «الواقع كما هو» إلى إفراد «مساحات على شاشتها للأعمال التوثيقية والميدانية»، تقول المنتجة المنفذة في