في إطار تعزيز العمل المشترك وتطوير العلاقات الكفاحية والنضالية التي تربط اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني " أشد"  وإتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، عُقِد في المقر المركزي لاتحاد الشباب " أشد" بمخيم مارالياس في مدينة بيروت اجتماعٌ قياديّ مشترك ضمّ أعضاء المكتبين التنفيذيين ومسؤولي المناطق والجامعات في مختلف محافظات لبنان. استعرض المجتمعون العلاقات الكفاحية والنضالية الممتدّة منذ عشرات السنين بين الاتحادين اللذين تجمعهما الكثير من القضايا والعناوين النضالية، ويتشاركان التحليل الفكري والسياسي لكل
في بلد لا تُقرّ فيه سلسلة الرتب والرواتب بحجة أن إقرارَها يحتاج إلى تمويل وإيرادات، وفي بلد كثُر فيه الحديث في الآونة الأخيرة عن ضرورة وقف الهدر والفساد لتمويل الخزينة وتخفيض العجز، أجرت "الدولية للمعلومات" دراسة عن المدارس الخاصة المجانية في لبنان (المدعومة من خزينة الدولة)، وحملت أرقام هذه الدراسة مفاجآت صادمة، حيث تظهر أنه بمقدور الدولة البحث عن مصادر تمويل للسلسلة ولغيرها عبر إجراءات بسيطة  تتمثّل في وقف الهدر في هذا القطاع على سبيل المثال لا الحصر.   واستنادًا إلى الدراسة المذكورة، تبيّن التالي: عدد المدارس الخاصة المجانية في لبنان يبلغ 371 مدرسة موزعة على الشكل التالي: 87 مدرسة في
بيان هيئة التنسيق الوطنية من أجل النسبية
Published in بيانات
أيها اللبنانيون واللبنانيات،  يوماً بعد يوم تزداد المخاطر على الوطن والشعب والدولة، حاملةً معها المزيد من الازمات والتحديات وشبح الفراغ والتمديد للمجلس النيابي. ومع ذلك يواصل افرقاء الحكم اسلوبَ المراوغة والمساومة وكسب الوقت لتمديد امد نظام المحاصصة الطائفية الفاسد إرضاءً لبعض المتزعمين المتحكمين على حساب الوطن ومستقبل ابنائه. هكذا يتأكد للملأ فشل نظام الانتخابات الاكثري المفروض على البلاد منذ ما قبل الإستقلال ورغم مرور اكثر من 27 سنة على اقرار اتفاق الطائف وادماج بعض إصلاحاته في متن الدستور.  في ضوء ذلك كله، نضع أمام المسؤولين والمواطنين الحقائق والمواقف الآتية:  اولاً: إن المخاطر الداهمة الناتجة عن استنزاف المهل القانونية لإقرار قانون
فاتن الحاج - الأخبار وسط تغييب الانتخابات الطالبية وسباقات الاستئثار بين الأحزاب السياسية، يبحث نادي «نبض الشباب» في الجامعة اللبنانية عن فسحة للعمل والتعبير يخرج من خلالها الطلاب من حالة الخمول ومناخ الصراعات الوهمية الذي يقسمهم ويصادر دورهم في الدفاع عن حقوقهم نحو تطوير الجامعة والواقع الطلابي فيها.النادي تأسس بعيد الحراك المدني في عام 2015 حين تنبّه بعض المشاركين إلى انكفاء معظم طلاب الجامعة عن الانخراط في الشأن العام سواء عبر مجموعاتهم السياسية أو أنديتهم الطلابية. أخيراً، حضر النادي في التحرك الطلابي الحاشد في مجمع الحدث الجامعي ليطالب باستقلالية الجامعة في إدارة شؤونها ورفض خصخصة خدماتها.«نبض الشباب» نادٍ طلابي مستقل، بحسب